تلغراف تكشف عن سلالة كورونا "برازيلية" مثيرة للقلق

منذ 8 أشهر 145
ARTICLE AD BOX

متابعة - IQ  

أوردت صحيفة التلغراف البريطانية في عددها الصادر، السبت (16 كانون الثاني 2021)، مقلا علميا لسارة كنابتون، بعنوان "(الفيروس) المتغير البرازيلي: ما هي سلالة كوفيد الجديدة وهل يجب أن أشعر بالقلق؟". 

وقالت الكاتبة إنه في أعقاب السلالتين الجديدتين في بريطانيا وجنوب أفريقيا، تحور فيروس كورونا مرة أخرى، ليتحول هذه المرة إلى نسخة أكثر إثارة للقلق من الفيروس في البرازيل.

وأوضحت "هناك نوعان مختلفان في البرازيل. تم اكتشاف واحد، يُعرف باسم (بي.1) في ماناوس، شمال البرازيل، في ديسمبر/كانون أول".

وأوضحت ، أن النوع الجديد "يحتوي على العديد من الطفرات في أجزاء من الشفرة الجينية المسؤولة عن بناء البروتينات الشوكية، والتي تعمل مثل أدوات إمساك للوصول إلى الخلايا البشرية. ويمكن لأي تغييرات في تصميمها أن تسهل عليها الارتباط بالخلايا البشرية، بينما تجعل من الصعب على الجهاز المناعي التخلص من الفيروس".

أما الثاني فيعرف بـ "بي.2"، رصد 11 مرة في بريطانيا وهو يحمل طفرة يمكنها تجاوز الأجسام المضادة، وفق الكاتبة.

وأضافت الكاتبة "يحمل الفيروس المتغير البرازيلي "بي.1" طفرات مقلقة مماثلة لما انتشر في بريطانيا وجنوب إفريقيا، ولا سيما طفرات N501 وE484 التي يبدو أنها تسمح لها بالانتقال بسهولة أكبر".

وبما يخص تأثير التغير الجديد على فاعلية اللقاح، شرحت الكاتبة أن معظم لقاحات فيروس كورونا تستهدف البروتين الشوكي الذي يستخدمه الفيروس للالتصاق بالخلايا البشرية، فيما تعمل اللقاحات على تهيئة الجسم ليكون قادرا على اكتشاف البروتين الشوكي حتى يتمكن جهاز المناعة من اكتشاف الفيروس.

وأضافت "بالإضافة إلى عدم القدرة على اكتشاف الفيروس، قد تعني الطفرات أيضا أن الأجسام المضادة لا تلتصق بشكل صحيح بالخلايا الفيروسية، مما يجعل من الصعب إزالة العدوى من الجسم".

وقد أثبت العلماء بالفعل أن طفرة E484 تساعد الفيروس على تجنب الأجسام المضادة التي يتم إنتاجها بعد الإصابة بفيروس كورونا، مما يزيد من خطر إعادة العدوى من البديل الجديد، على حد قول الكاتبة.


Read Entire Article