تداعيات الأزمة الاقتصادية.. ما مصير أموال المودعين المحتجزة بالمصارف اللبنانية؟

منذ 1 اسبوع 26
اعلان

"نريد أموالنا بأي ثمن"، عبارة يرددها المودعون في المصارف اللبنانية منذ نحو 3 سنوات، بعدما فرضت قيودا غير قانونية على عمليات السحب والتحويلات بالدولار، واحتجزت أموال المودعين قسرا، فيما خسرت الودائع بالليرة قيمتها بفعل الارتفاع المستمر لسعر صرف الدولار بالسوق السوداء (يبلغ نحو 35 ألف ليرة).

وينقسم مودعو نحو 64 مصرفا لبنانيا بعشرات فروعها الممتدة بين الداخل والخارج، إلى فئتين: المقيمين وغير المقيمين. والحالة الثانية تشمل اللبنانيين غير المقيمين في لبنان، إضافة إلى مودعين عرب وأجانب من أفراد ومؤسسات.

Read Entire Article